غرفة 304 كيف اختبأت من أبي العزيز 35 عاماً review à 103


read & download غرفة 304 كيف اختبأت من أبي العزيز 35 عاماً

غرفة 304 كيف اختبأت من أبي العزيز 35 عاماً review à 103 ë كانت هالة صديقتي وفقدتها على أبواب عالم الكبار لأننا لم نحسن إخفاء بعض الأشياء عن الآخرين، وظلت «الفتاة الكبيرة» صدكانت هالة صديقتي وفقدتها على أبواب عالم الكبار لأننا لم نحسن إخفاء بعض الأشياء عن الآخرين، وظلت «الفتاة الكبيرة» صديقتي، لأنها أتقنت إخفاء ما بيننا، كفتاة كبيرة تعرف جيدًّا رموز عالم الكبار، ما يمكن كشفه وما يجب إخفاؤەوأنا أيضًّا، كلما كبرت تعلمت أن أخفي أصدقائي «المقلقين. بصدفة غريبة وجميلة قرأت كتاب عمرو عزت غرفة ٣٠٤ بعد رواية أورهان باموق ذات الشعر الأحمر ومبسوط جدا اني لقيت في كتاب عمرو مشتركات كتير في جيلنا واحدة من أسباب كتير لحبي لعمرو من اول اكتشاف مدونته لحد النهارده هو قدرته على التعبير بذكاء وخفة ظل مضبوطة عن هواجس وأزمات شخصية او عامة رغم ذاتية الكتاب الا انه في محطات كتير تقاطع مع أزمات متشابهة مع سطوة الأب في محطات التعليم والسياسة والاستقلال ولحظات التقارب والإعجاب والصدام التطور الفكري والخيبات والفشل العاطفي والمطبات مواجهة الدولة والعائلة والمجتمع، النجاح في التعبير والدخول لكل المناطق دي بصفحات قليلة قدرة ادبية تخلي الواحد يسترجع أسباب حبه واعجابه بكتابة عمرو من اول مدونته ما بدا لي وصولا لملفات ألوان الحياة ومقالات المصري اليوم واشتباكاته المتقطعة حاليا في مدى مصر على فيسبوك

غرفة 304 كيف اختبأت من أبي العزيز 35 عاماًكانت هالة صديقتي وفقدتها على أبواب عالم الكبار لأننا لم نحسن إخفاء بعض الأشياء عن الآخرين، وظلت «الفتاة الكبيرة» صديقتي، لأنها أتقنت إخفاء ما بيننا، كفتاة كبيرة تعرف جيدًّا رموز عالم الكبار، ما يمكن كشفه وما يجب إخفاؤەوأنا أيضًّا، كلما كبرت تعلمت أن أخفي أصدقائي «المقلقين. بصدفة غريبة وجميلة قرأت كتاب عمرو عزت غرفة ٣٠٤ بعد رواية أورهان باموق ذات الشعر الأحمر ومبسوط جدا اني لقيت في كتاب عمرو مشتركات كتير في جيلنا واحدة من أسباب كتير لحبي لعمرو من اول اكتشاف مدونته لحد النهارده هو قدرته على التعبير بذكاء وخفة ظل مضبوطة عن هواجس وأزمات شخصية او عامة رغم ذاتية الكتاب الا انه في محطات كتير تقاطع مع أزمات متشابهة مع سطوة الأب في محطات التعليم والسياسة والاستقلال ولحظات التقارب والإعجاب والصدام التطور الفكري والخيبات والفشل العاطفي والمطبات مواجهة الدولة والعائلة والمجتمع، النجاح في التعبير والدخول لكل المناطق دي بصفحات قليلة قدرة ادبية تخلي الواحد يسترجع أسباب حبه واعجابه بكتابة عمرو من اول مدونته ما بدا لي وصولا لملفات ألوان الحياة ومقالات المصري اليوم واشتباكاته المتقطعة حاليا في مدى مصر على فيسبوك

read & download µ eBook or Kindle ePUB µ Amr Ezzat عمرو عزت

غرفة 304 كيف اختبأت من أبي العزيز 35 عاماً ô ?لى الآباء أن يكونوا أصدقاء لأولادهم، لكي يعرفوا ما يخفي الأولاد ما بينهم وبين أصدقائهميخفي الكبار مؤامراتهم ليشكلوا بها الأبناء، ويخفي الأبناء مؤامراتهم ليكونوا أبناء تلك المؤامرات الأخرىالأصدقاء آباء جدد، الآباء أصدقاء قدامى سيرة مناورة مع الأب والأبوة والآباء الأخري?. جزء كبير من احترامي للسير الذاتية وحبي لها وتفضيلي إياها على سائر الأجناس الأدبية هو ذلك الاتفاق الضمني غير المباشر بينك وبين الكاتب أنه لن يخفي عنك أيا من تفاصيل حياته فضلا عن الكذب تجاهها أو محاولة تجميلها، سيعرض لك الحقيقة الصادمة العارية الخالية من أي شوائب أو إضافاتالنموذج العربي الأكثر شهرة وإثارة للجدل حول هذا هو محمد شكري صاحب الخبز الحافي، والنموذج العالمي الأشهر أيضًا هو هنري ميلر الذي وصف نفسه في إحدى نصوصه بأنه الشخص الذي يكتب نفسه فحسبهذا الاتفاق الضمني الذي بمثابة عقد بين القارئ والكاتب يفقد شرعيته حالما شعر القارئ وإن كان واهما بأن الكاتب يتعمد إخفاء الحقائق أو تجميلها، وهذا ما شعرته في النصف الأول من الكتاب في علاقة الكاتب بوالده في مرحلة الطفولة، كلنا لدينا ماضي وتاريخ معقد مع الآباء، أنا بشكل شخصي أعتبر والدي رجلا بسيطا، أهمل كثيرا واستهتر كثيرا، لم يعش حياته كما يحب، ولكن باستغلال كافة الوسائل المتاحة في واقعه الفقير لكي يفعل ما يريد حتى ولو على حساب مستقبل أبنائه الذين سيذوقون المرار في شبابهم نتيجة تحمل أخطاء ماضيه، رغم ذلك لا يسعني محاكمته بالشكل التقليدي الكلشيهي لأدب الاعترافات حول علاقة الابن بوالده، وإلقاء كل اللوم والمسئولية عليه كتجسيد حي للإله الملول الضجر غير المهتم الذي كان يشعر بالملل فخلق البشر وتركهم يعانون ويموجون في بعضهم البعض، لأنه على أي حال أنا كفرد كنت سأولد من أي أب كان وفي أي أسرة مهما كانت ظروفها، وعلاقتي بوالدي لابد وأنها ستكون متوترة بسبب افتراض الأباء بشكل خاص أنهم امتلكوا بشرا وأنهم قادرون على الخلق تماما مثل الإله الملول الضجر، وسواء كنا قد خلقنا أم تطورنا عبرة طفرة من الطبيعة الصماء عديمة الذكاء والخطة، فإن الواقع يقول أنني موجود، والواقع أيضًا يفرض ظروفه علي التي تجبرني كل يوم وكل لحظة على التعامل معها سواء بالاستسلام لها أو بمحاربتها ومحاولة ترويضها لكي تستقيمبالتالي أي كتابة عن محاكمة الأب الإله ليست بالنسبة لي سوى مراهقة الآن، وأول ما يستدعيه ذهني عن قساوة محاكمة الأب ما كان يفعله الشاعر عماد أبو صالح من صب جام غضبه على والده لدرجة أنه وصف في نص قصير ملحمي مهابة ما رآه حين رأى مراهقا يمسك والده من تلابيبه وحسب تعبيره بكل غضب العالم وكل غضب الأبناء المقهورين بسلطة الأب يلكمه في فمه فيسيل دمهعلى الرغم من ذلك لم أرَ سوى النقيض في الجزء الأول من هذا الكتاب، ليس محاولة تجميل صورة الأب ولكن الحذر والحرص في الحديث عنه ، أعتقد أنني أحتفظ لوالدي أيضًا بمواقف يمكن سردها في كتاب ولكن هذا لا يعني تقييم تجربته الأبوية بناء على هذه المواقف ورؤية الصورة الشاملة بهذه الملامح البدائية لها، وأعتقد أنني أول ما بدأت أشعر بتقارب بيني وبين أبي حين علم أنني أدخن فبدأ بالتواطؤ معي ضد أمي وأصبح يترك لي سجائره في مكان بارز من المنزل حين يشعر تأزمي المادي الذي يمنعني من شراء علبة سجائر محلية، وإحراجي من أن أطلب منه نقودا وأنا الذي لم أفعلها على مدار سنواتي جميعها إلا للضرروة القصوىلكن لا يمكن استشفاف الأسلوب التربوي لوالدي من خلال هذا الموقف أو من خلال مواقف شبيهة، إلا أن عمرو عزت يؤطر مثل هذه المواقف لصنع صورة معقدة ومركبة لوالده تحمل في طياتها البعد الإيجابي، لا أريد أن أقول أن والده شخصا عاديا ولكن كلنا يظن أن والده يختلف تماما عن باقي الآباء تماما مثلما نشعر أن طعام والدتي هو أشهى طعام في العالم، لكن هذا فقط لأننا معتادين عليهما أنقذني من كراهية هذا الكتاب هو النصف الثاني منه، حين بدأ عمرو عزت في الاسترسال حول قراراته واختياراته في الحياة والتي كنت مُلما بجزء منها بصفتي متابع جيد وقديم لمدونته الأثيرة ما بدا لي لكنني كنت أقرأ التفاصيل كأني أقرأها لأول مرة رغم علمي بتفاصيل أكثر ألممت بها من التدوينات أي أن هذا الجزء بدا كأنه صديق عزيز يحكي لي حكاية لدي فكرة عن خلفيتها وطبيعة ظروفهالم احب هذا الكتاب بالقدر الكافي، ولم أكرهه بالمقابل، ولكنني لا أستطيع أن أقول أنه تجربة استثنائية أيضًا read & download µ eBook or Kindle ePUB µ Amr Ezzat عمرو عزت

Amr Ezzat عمرو عزت µ 3 free download

Amr Ezzat عمرو عزت µ 3 free download » عن أبي وأمي، وأن أخفي أنا وأصدقائي عن الآخرين أشياء كثيرةعندما أخذني أبي إلى الغرفة وأغلق الباب، وقرر أنه قد حان الوقت لنتكلم وحدنا، لنخفي بعض الأشياء ما بيننا عن الآخرين، لنكن أصدقاء، لم يكن يعلم أني أخفيت عنه أنني قرأت في ذلك الكتاب، الذي أخفاە عنا في الأرفف العالية، أن ?. كتاب جميل فعلاً، لقيت حاجات كتير مشتركة بين علاقة عمرو عزت بوالده وعلاقتي بوالدي، ربما لأني وعمرو ننتمي إلى نفس الجيل ووالدينا ينتميان إلى نفس الجيل لكن حتى مع تجاوز تطابق الأجيال، لا أعتقد إني الوحيد الذي شعر بذلك برغم كل الصدام بين الإبن والأب في النص، ومحاولات التحرر من سلطته، إلا أني شعرت بوجود مسحة من الاطمئنان لوجود هؤلاء الأباء في حياتنا